U3F1ZWV6ZTMwMDA2MTc4MTgwMDkzX0ZyZWUxODkzMDQ5MTg1NjAxNw==

التخطيط الإستراتيجي (CMA-12.5)

استكمالا لشرح CMA بالعربي : محتويات الموضوع : خطوات التخطيط الإستراتيجي والأهداف التنظيمية وأهداف الإدارة وسياسات وإجراءات وقواعد التخطيط الإستراتيجي

1- ماهو التخطيط الإستراتيجي

# التخطيط الاستراتيجي يتكفل بالإجابة على الأسألة التالية

 - ماذا سوف تحقق الشركة؟ [هدف الشركة من تأسيسها]

 - متى ستحققه؟ [الوقت المستغرق لتحقق الشركة أهدافها]

 - أين يتم تحقيقيه؟ [هل على مستوى محلى أم عالمى]

 - من سيحقق الأهداف؟ [الأفراد المكلفين بتحقيق أهداف الشركة]

 - كيف سنحقق؟ [الطرق التى تتبعها الشركة لتحقيق أهدافها]

* الخطط التى تضعها الشركة تعمل على تحديد دور كل شخص داخلها وتوزيع الأنشطة على الموظفين ليقوموا بتنفيذها لتحقيق هدف الشركة 

* يتم استخدام التنبؤ في عملية التخطيط لأنه هو أساس تلك العملية التى تقود الشركة لتحقيق أهدافها 

* عملية التخطيط تحدد الوسائل والطرق التى يجب اتباعها لتحقيق الأهداف ، هذه الطرق تربط أجزاء الشركة ببعضها بحيث يعمل كل قسم وكل مدير وكل موظف بالطريقة المخصصة له حتى يتحقق هدف الشركة

* يجب أن تكون الخطة الإستراتيجية جاهزة قبل وضع أى موازنات للأقسام في الشركة 

2- خطوات التخطيط الإستراتيجي

1) تحديد الأهداف الإستراتيجية للشركة

2) تطبيق تحليل SOWT

3) تطبيق تحليل PEST

4) تقييم الأخطار المحتمل مواجهتها (التنبؤ بتأثيرات العوامل الخارجية)

5) وضع الإستراتيجية العامة

6) وضع الموازنة الرأسمالية

7) تخطيط الطاقة

8) التخطيط في الحالات الطارئة

9) تخطيط للأحداث المستقبلية (السيناريوهات)

أولا : تحديد الأهداف الإستراتيجية للشركة : كل شركة تختلف خططها الإستراتيجية عن شركة أخري

ثانيا : تطبيق تحليل SOWT : تحديد نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات المتعلقة بالشركة

ثالثا : تطبيق تحليل PEST : تقييم مستوى المخاطر التى يمكن أن تتعرض لها الشركة

رابعا : تقييم الأخطار المحتمل مواجهتها (التنبؤ بتأثيرات العوامل الخارجية) : هنا تضع الشركة اجابة عن سؤال ماذا لو ؟ ثم تضع أى خطر محتمل مواجهته بعد هذا السؤال ، فمثلا لو امتنع الموردون عن توريد مواد للشركة ، تضع الشركة أنظارها على مورد آخر أو تضع خطة أخري في حال حدوث ذلك

خامسا : وضع الإستراتيجية العامة : لاحظ أن الإستراتيجية العامة تختلف عن التخطيط الإستراتيجي , الإستراتيجية العامة يتم وضعها لتحقيق الخطة الإستراتيجية (الإستراتيجية العامة تحدثنا عنها سابقا وهى التكلفة على مستوى عالمى أو محدود أوتمييز المنتج على مستوى عالمى أو محدود) حيث تختار الشركة استراتيجيتها العامة هنا لكى تحقق خطتها الإستراتيجية الموضوعة

سادسا : وضع الموازنة الرأسمالية : هى التخطيط لاختيار وتمويل الشركة على المدى الطويل

سابعا : تخطيط الطاقة : وهو أحد عناصر التخطيط المرتبط بالموازنة الرأسمالية ويشمل التخطيط في حالة إندماج الأعمال أو حدوث تصفية للشركة

ثامنا : التخطيط في الحالات الطارئة : يشمل وجود خطط بديلة في حالة حدوث أمر مفاجئ مثل الكوارث الطبيعية كالزلازل ، وذلك إستعدادا لحدوث هذا الأمر وتنفيذ الخطة الموضوعة في حالة حدوثه لضمان استمرار العمل

تاسعا : تخطيط للأحداث المستقبلية (السيناريوهات) : يعتمد هذا التخطيط على توقع أحداث مستقبلية  محتملة الحدوث سواء كانت اقتصادية ، سياسية ، علمية ، تكنولوجية ... ، ووضع الخطة المناسبة لمواجهة هذا الحدث في حال حدوثه لضمان إستمرار نشاط الشركة

# ملاحظات

#.1 يتم التخطيط طويل الأجل (الإستراتيجي) في الموازنة الإستراتيجية ، و يشمل من 3 : 5 سنوات حسب ماتراه الشركة مناسب لها ، ولكن التخطيط طويل الأجل يكون غير شائع بسبب عدم التأكد بالأحداث المستقبلية التى ستحدث بعد 3 أو 4 أو 5 سنوات ، لذلك الخطط الإستراتيجية غالبا ماتكون بشكل عام دون عمل تخطيط لتفاصيل العمليات التشغيلية الدقيقة

#.2 يجب على الشركة أن تقوم بوضع خطتها الإستراتيجية أولا قبل عمل أى موازنة ، لأن الخطة الموضوعة هي التى تحدد الوسائل والطرق التى تستخدمها الشركة لتحقيق أهدافها ، وفيما يلي الخطوات التى تتبعها الشركة في عملية التخطيط الإستراتيجي

#.3 عند تنفيذ الخطط التشغيلية يتم البدأ في تحقيق الأهداف التشغيلية كما خُطِطَ لها بدون انحرافات ، ولكي يتم تحقيق الأهداف الإستراتيجية يجب أن تضع الشركة سياسات واجراءات للتنفيذ كما يجب أن تضع الشركة تركيزها الأول على تحقيق الأهداف ثم على تجنب المشاكل

3- الإفتراضات المتعلقة بالتخطيط الإستراتيجي

* تتولد الإفتراضات من خلال البيئة التى تتأثر بها الشركة أثناء تنفيذ خطتها الأستراتيجية ، حيث تقوم المنشأة بعمل بعض الإفتراضات التى يمكن أن تحدث خلال تنفيذ الخطة ويجب أن تكون تلك الإفتراضات حاسمة ومؤثرة على نجاح الخطة الإستراتيجية (أي يتم التركيز فقط على الإفتراضات التى تؤثر على تحقيق أهداف الشركة)

* الإفتراضات هى جواب لسؤال : ما هي العوامل الداخلية والخارجية التي قد تؤثرعلى الإجراءات المخطط لها لهذه الشركة؟؟ فمثلا عند إعداد الموازنة الرأسمالية يتم وضع افتراضات حول مايتعلق بالجوانب الإقتصادية التى يمكن أن تتأثر بها الشركة ، وكذلك عند التخطيط للمخزون يتم وضع افتراضات حول مايتعلق بارتفاع أسعار المواد

* لذلك لا يجب أن تنفصل الشركة عن البيئة الخارجية كى تبقي على تواصل مستمر معها وتقوم بمتابعة الأحداث الجارية بالسوق وبالسياسات الإقتصادية لكى تضع الشركة افتراضاتها في حال حدوث أى ظرف إقتصادي أو سياسي او اجتماعي

* دائما ما يكون في التخطيط الإستراتيجي حالة من عدم التأكد لذلك  يتم الإعتماد على التنبؤات في بعض الإجابات التى تعتمد على زمن مستقبلي طويل الأجل

# أمثلة على الإفتراضات

 - سينخفض الإقتصاد بنسبة 11% العام القادم

 - الشركة المنافسة غيرت نظامها الإنتاجى ومن المحتمل أن تحقق مبيعات أكثر منا

 - المفاوضات مع اتحاد العمال ستؤدي لزيادة الأجور بنسبة 8%

 - على مدى السنوات الخمس القادمة ، سترتفع تكلفة المواد الخام بنسبة 30٪.

 - مرونة الطلب على منتجات الشركة 1.2 

* التخطيط الإستراتيجي يساعد المنظمة على تحديد أين هى الآن والي أين تريد أن تنتقل

* أهداف التخطيط الإستراتيجي دائما ما تكون عامة وليست تفصيلية ولكن تبدأ الشركة بوضع التفاصيل عند تحديد الأهداف التشغيلية 

4- تنظيم الأهداف في التخطيط الإستراتيجي

* في بعض الأحيان لا تتوافق أهداف الأقسام مع بعضها البعض لذلك يأتى دور الإدارة في التوفيق بين هذه الأهداف , وكذلك تحاول التوفيق أيضا بين أهداف الأقسام والأهداف العامة للشركة إن اختلفت , لذلك يجب أن تهتم الشركة بتوافق الأهداف التشغيلية مع الأهداف العامة للشركة

5- إدارة الإهداف في التخطيط الإستراتيجي

* يجب على الإدارة أن تحقق الأهداف الإستراتيجية والتشغيلية اعتمادا على

- الكفاءة : وهى تحقيق الأهداف بوجه عام (درجة تحقيق الأهداف)

- الفاعلية : وهى تحقيق الأهداف بأقل تكلفة وأقل زمن ممكن

6- التسلسل الهرمى في التخطيط الإستراتيجي

* تقوم الشركة بتقسيم الأهداف العامة التى تضعها الى أدوار مختلفة ، كل دور يسمي أهداف تشغيلية والتى تقوم الأقسام بتنفيذه

[أى أن الأهداف العامة التى يضعها رأس الهرم (المدير) ، يتم توزيعها على باقي الصفوف الهرمية (الإدارات المختلفة) ، ثم تقوم تلك الإدارات بترجمة هذه الخطط إلى أنشطة ووظائف محددة وتعطى كل موظف دوره]

* نلاحظ في مثال 13-12 GLEIM : أن الشركة تقدم أغذيه ، هدفها العام هو تعظيم الربح ، فقامت الشركة بتوزيع الأدوار على التسلسلات الهرمية على المدراء والأقسام والمشرفين والموظفين لكي يتم تحقيق الهدف العام وهو تعظيم الربح للمستثمرين

التسلسل الهرمى في التخطيط الإستراتيجي
SOURCE : GLEIM BOOK REVIEW - CMA

7- وضع السياسات والإجراءات والقواعد في التخطيط الإستراتيجي

* يتم وضع السياسات والإجراءات والقواعد للتأكد من أن العمل يسير داخل الشركة بطريقة منتظمة وليست عشوائية , ليس الهدف من هذه السياسات هو ضبط العمال ولكن هو وضع طرق إرشادية مساعدة للعمال لكيفية تحقيق الهدف التشغيلي

* يتم تحويل الخطط الإستراتيجية إلى خطط متوسطة الأجل وتشغيلية ، ثم يتم تحويل تلك الخطط إلى إجراءات وسياسات يتم تنفيذها

* هذه الإجراءات والسياسات لها دور رقابي ودور إرشادي

1) الدور الرقابي : يتمثل في منع حدوث المشكلات والأخطاء والإنحرافات أثناء العمل

2) الدور الإرشادي : يتمثل في إرشاد العمل للعمل بالشكل الأمثل الذي يصب في مصلحة أهداف الشركة

* الفرق بين السياسات والإجراءات والقواعد

1) السياسات : هى الشروط والأحكام التي توجه الشركة لاتخاذ القرار

2) الإجراءات : هي توجيهات محددة تحدد كيفية القيام بالعمل

3) القواعد : هى السلوك الذي يجب القيام به أو الامتناع عن تأديته، أى أن القواعد تحدد نوع السلوك أو التصرف المقبول وغير المقبول ، مثل ممنوع التدخين أثناء العمل , ممنوع استخدام الهاتف ...

8- الإدارة بالأهداف MBO

* MBO  : هو مفهوم في الإدارة أو طريقة يتم من خلالها التركيز على الأهداف وتجنب المشاكل وحلها إن حدثت بدون التأثير على آداء العامل في العمل

* هذه الطريقة تحدد العلاقة بين آداء الموظف وأهداف الشركة ، هل يسير على الطريق الصحيح أم لا ، وبالتالى فإن آداء الموظف هو الذي يقود لتحقيق أهداف الشركة ، لذلك تركز هذه الطريقة على التوجيه الذاتى للموظف

* تعتمد هذه الطريقة على

1) تعريف دور كل موظف داخل الشركة وسعي الموظف للعمل باجتهاد لإنجاز دوره

2) رغبة الموظف في معرفة وفهم متطبات الوظيفة أو دوره في الشركة

3) تعريف أهداف كل قسم لموظفيه

4) مراقبة الموظف لنفسه عند تحديد دوره المطلوب منه أن ينفذه

9- متطلبات تطبيق الإدارة بالأهداف MBO

1) مشاركة الإدارات المختلفة في وضع الأهداف العامة والتشغيلية بالشركة ويتم ذلك كالآتى

- تحديد الهدف العام للشركة

- يجب أن يكون الموظفين على دراية بأهداف الشركة العامة والتشغيلية

- تواصل الإدارات المختلفة مع بعضها البعض ومع موظفي الأقسام

- تنسيق الأهداف العامة مع أهداف كل قسم أو إدارة

- متابعة الإدارة لمدى تحقيق الأهداف بالشكل المخطط له وتصليح الإنحرافات إن وجدت

2) تنسيق وربط الأهداف الخاصة بالوحدات الفرعية في نظام أو مسار محدد يخدم الهدف العام للشركة

3) الرقابة الدورية على الآداء وتحسين توجيهه نحو خدمة الهدف العام

4) التواصل المستمر بين الموظف والمدير

5) إستماع المدارء والمشرفين لآراء الموظفين والتفكير فيها بجدية

6) تهيئة مناخ مناسب ومنظم بين كافة أفراد الشركة مبني على الثقة والإحترام المتبادل

# الخطوات اللازمة لتنفيذ MBO تشمل تتضمن تحديد :

1) مراحل التخطيط : إنشاء الأهداف وطريقة تنفيذ خطط العمل

2) مراحل الرقابة : المراجعة المستمرة والتقييم النهائي للآداء

10- تطابق الأهداف في MBO

* تطابق الأهداف يعمل على تنسيق وربط  مايلى :

1) الأهداف بين الإدارات المختلفة

2) إجراءات تحقيق هذه الأهداف

3) التخطيط التشغيلي والتخطيط الاستراتيجي ككل من أجل تحقيق أهداف الشركة

* يجب أن تعمل الشركة على تشجيع وزيادة عملية تطابق الأهداف بين الإدارات المختلفة حتى لا تتعارض أهداف الإدارات أو الأقسام مع بعضها مما يؤثر على الهدف العام للشركة

* تحليل نتائج آداء الشركة بشكل دوري (شهري) ومقارنته بالموازنة الموضوعة يساعد في تحديد ما إذا كانت الشركة تسير على الطريق الصحيح أم لا ، مما يسمح للشركة بتصحيح الإنحرافات إن وجدت

* من ضمن خصائص التخطيط الإستراتيجي

1) وضوح الهدف

2) الرقابة على عملية تحقيق الهدف وقياس آداء الشركة والتغذية الراجعة

- التغذية الراجعة : هى الطرق والإجراءات الواجب عملها لتصحيح المسار الخاطئ في آداء الشركة

3) الانضباط والالتزام بالخطة الموضوعة

4) القيادة : يجب أن يتحلى المدير بالقيادة كي يشجع الموظفين على آداء عملهم بالشكل المطلوب

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق