U3F1ZWV6ZTMwMDA2MTc4MTgwMDkzX0ZyZWUxODkzMDQ5MTg1NjAxNw==

ERP نظام تخطيط موارد المؤسسة (CMA-10.2)

1- مقدمة عن نظام تخطيط موارد المؤسسة

* الخطط قصيرة الأجل التى يتم وضعها ، هي تلك الخطط التى تنوى الشركة تحويلها إلى أهداف (إنتاج سلع نهائية) ، فهذه المنتجات تحتاج إلى مواد أولية لذلك تقوم الشركة بجدولة المنتجات التى سيتم إنتاجها وكذلك المواد الخام التى سيتم استخدامها في الإنتاج

2- جدول الإنتاج الرئيسي (MPS)

* هو عبارة عن جدول يتم فيه إدراج الخطط التشغيلية للشركة من حيث كمية الإنتاج اللازم إنتاجها ومواعيد شحنها وتسليمها للعميل

3- تخطيط متطلبات الموارد (MRP)

* هو نظام الكترونى يستخدم لنقل المواد من خلال عملية الإنتاج طبقا لجدول زمنى محدد
* هذا النظام يوفي احتياجات جدول الإنتاج MPS عن طريق التنسيق بين عملية تصنيع أجزاء المنتج والمواد التى تحتاجها تلك الأجزاء في عملية التصنيع
* إذن دور هذا النظام هو توفير المكونات الوسيطة (الأجزاء) التى تستخدم في صناعة المنتج النهائي
* عندما زاد استخدام الكمبيوتر في الشركات اتجهت الشركات لعمل نظام جدولة للإنتاج ونظام رقابة المخزون ، واستطع نظام MRP الربط بين هذين النظامين

4- أهم أهداف نظام MRP

* توصيل الجزء أو المكون السليم لعملية الإنتاج بالكمية المناسبة في الوقت المحدد
* نظام MRP هو نظام دفع بمعنى أن شراء المواد الخام متوقف على الطلب المتوقع إنتاجه بناء على توقعات العميل وهذا يمكن عمله على الكمبيوتر
* مثال : شركة تقوم بصناعة سيارات ، هى فقط تحتاج لإخبار جهاز الكمبيوتر بعدد السيارات المُراد تصنيعها وسيقوم MRP بعمل جدول بالمواد المطلوبة للإنتاج ومعرفة المتاح منها لدي مخزن الشركة ، وإذا لم تكن هناك مواد كافية لدي مخزن الشركة يقوم هذا النظام MRP بعمل أمر شراء بمواد مكملة بتاريخ محدد يسمح بوصول هذه المواد في الوقت المناسب لتكتمل عملية الإنتاج ويتم توصيلها للعميل في الوقت المحدد
* الوقت مابين طلب المواد وإيصالها للمصنع يعتبر أمر حساس وشديد الأهمية لأن وقت إنتاج المنتج ووقت تسليمه للعميل مبني على وقت استلام هذه المواد من المورد فلو تأخرت عن الوقت المناسب سوف تتأخر الشركة أو المصنع في تسليم المنتج للعميل ، لذلك يجب الإهتمام بهذا الأمر حتى تتجنب الشركة تأخير عملية الإنتاج وتراكم المخزون
* هناك تنسيق يتم بين BOM (هى قائمة تحتوى على المواد المكونة لكل منتج نهائي) و (MRP) ، عندما يتم إعطاء أمر لـ MRP بالحاجة لتصنيع منتج معين يقوم BOM بإخراج قائمة بالمواد التى تحتاجها الشركة لتصنيع هذا المنتج

5- شرح مثال (10-1) بكتاب GLEIM

* تريد الشركة تصنيع منتج اسمه AA115 ، يتكون هذا المنتج من جزأين وهم CM12  مطلوب منه قطعه واحدة ، PR75مطلوب منه 5 قطع
#CM12  : يتكون من جزأين وهم 
 < TT413 مطلوب منه قطعتين
XH511 <  مطلوب منه 3 قطع
# PR75 : يتكون من جزأ واحد وهو LQ992 مطلوب منه قطعة واحدة ، القطع الموجودة بالمخزن كالآتى
CM12  25قطعة
  PR7535قطعة
 LQ99250قطعة
 TT41330قطعة
XH511 40قطعة
* الشركة لديها 20 منتج من AA115 ولكن تريد المحافظة على هذا المستوى من المنتج فستنتج بدلا منهم وهم 40 منتج
* ستحتاج الشركة إلى 40 × 1 = 40 قطعة من CM12  ولكن يوجد بالمخزن منها 25 إذن سنحتاج 15 فقط ، وستحتاج الشركة أيضا إلى 40 × 5 = 200 قطعة من PR75 ولكن يوجد بالمخزن 35 منها إذن ستحتاج الشركة لـ 165 فقط
* بالنسبة لـ CM12   (ستحتاج الشركة منه 15 قطعة)، هذا يعنى أن الشركة ستحتاج إلى 15×(2× TT413 و 3× XH511) = 30 قطعة من TT413 و45 قطعة من XH511 ، ولكن الشركة لديها 30 قطعة من TT413 إذن لن تشتري ، ولديها 40 من XH511 إذن ستشتري 5
* بالنسبة لـ PR75 (ستحتاج الشركة منه 165 قطعة) هذا يعنى أن الشركة ستحتاج إلى 165 قطعة من LQ992 لكن الشركة لديها 50 فقط إذن ستشتري 115
* الأسابيع المستغرقة لتصنيع القطع كما هو بالمثال ، تم توزيع القطع النهائية على الجدول الموضح في المثال لتحقيق أقصي استفادة ممكنة وعدم إهدار أى وقت حيث تم عمل الآتى 
(شرح الجدول من الأسفل للأعلى)
# XH511  : 5 قطع ، تم إصدار أمر الشراء بالأسبوع الأول ، وصل خلال الأسبوع الثالث
# TT413 : 0 قطع ، لن يتم إصدار أمر شراء لأنه موجود بالمخزن
# CM12 : عندما وصل XH511 في الأسبوع الثالث بدأت الشركة فورا في تنفيذ CM12 وتم الإنتهاء منه في الأسبوع الخامس
LQ992 : 115 قطعة ، تم إصدار أمر الشراء بالأسبوع الأول ، وصل خلال الأسبوع الثانى
PR75 : بمجرد وصول LQ992 في الأسبوع الثانى تم البدء مباشرة في تنفيذ PR75 وتم الإنتهاء منه في الأسبوع الخامس
* إذن في الأسبوع الخامس سنجد أن CM12 و PR75 جاهزين ، من خلالهم سيتم البدء في تنفيذ AA115 وهو مايستغرق اسبوع مما يعنى الإنتهاء منه سيكون خلال الأسبوع السادس
# ملاحظات على المثال السابق
* يجب معرفة المهلة الزمنية الخاصة بكل قطعة (المهلة الزمنية هى الوقت منذ البدء في تصنيع المنتج حتى الإنتهاء منه ) حتى يتم تنسيق الجدول بالإستغلال الكافي الذي يسمح بعدم هدر أى وقت خلال عملية الإنتاج ، لذلك ينبغي على الشركة عمل جدول يوضح متى يتم إصدار أمر شراء للقطع التى تحتاجها المنشأة في عملية التصنيع ووقت استلامها ووقت البدء في تصنيعها بحيث يكون المنتج النهائي تم إنتاجه في الوقت المحدد ، وهذا يتم بمعرفة المهل الزمنية للقطع والمكونات الخاصة بالمنتج (القطع والأجزاء الرئيسية والفرعية وكذلك مكونات القطع الفرعية كما شاهدنا بالمثال )

6- مميزات نظام MRP

* تقليل الوقت المستخدم في إنتاج المنتج
* تقليل تكلفة تهيئة العمليات والآلات للإنتاج
* تقليل تكلفة نقل المخزون (لأن المخزون سيتم استلامه على آلات الإنتاج مباشرة أى لن يتم تخزينه ثم نقله مرة أخري لعمليات التصنيع)
* زيادة المرونة في الإستجابة للتغيرات الناشئة في الأسواق حيث تكون الشركة مهيأة لتصنيع أى منتج لأنها لن تعتمد على منتجات معينة

7- نظام تخطيط موارد التصنيع (MRP II)

MRP II : هو نظام مغلق يشمل كل ماهو متعلق بعملية التصنيع ، الإنتاج ، المبيعات ، المخزون ، الجداول والتقدفقات النقدية ، ويستخدم هذا النظام في إعداد التقارير المالية ، ويعتبر هو نظام أعم وأشمل من MRP أى أن نظام MRP يعتبر جزء أو أحد مكونات MRP II

8- تخطيط موارد المؤسسات (ERP)

* هو النظام الأكبر الذي يشمل كل ما سبق ، يشبه نظام MRP لكنه لا يصلح أن يحل MRP محل ERP ، لأن ERP يتضمن وظائف غير موجودة  في MRP

* المميزات الموجودة بنظام تخطيط موارد المؤسسة ERP تتفوق على مميزات MRP مثل إمكانية تحديد قرارات متعلقة بالتوظيف بالنسبة للشركة ، وتحديد ما إذا كان ينبغي على الشركة الاستثمار في أصول رأسمالية جديدة أم لا ، هذا يتم من خلال ERP ، أما إذا كانت الشركة لا تتطرق لهذه المميزات أو لا تحتاجها فيمكنها الإعتماد على MRP  الذي يهتم بعمليات معينة مثل المخزون والمواد الأولية والإنتاج

* النظام التقليدي من ERP هو نظام يحتوى على أنظمة فرعية مثل نظام الإنتاج والمخازن والمواد و.. حيث يقوم النظام بمشاركة بيانات هذه الأنظمة وتنسق أنشطتها لترتيب وجدولة عملية الإنتاج

* مثال : يقوم النظام بإصدار أمر شراء ، عندما تصل المواد تظهر في المخزن تلقائيا على النظام ، عندما يتم سحب هذه المواد للإنتاج تخرج من جدول المخزن على النظام وتظهر في جدول عمليات الإنتاج قيد التشغيل وهكذا

* كيف يتم ذلك ؟ من خلال إنشاء قاعدة بيانات واحدة مرتبطة بجميع العمليات المتعلقة بالشركة وبالتالى إذا تم تلقي أمر إنتاج منتج معين يتم إظهاره على النظام وتلقائيا يقوم النظام بفحص بيانات المخزن للتحقق من توافر المواد المستخدمة في تصنيع هذا المنتج وإذا كانت المواد غير كافية يقوم النظام بإصدار أمر شراء للمواد الناقصة ، وإذا كانت العمالة البشرية غير كافية يقوم النظام بالتوجه إلى إدارة الموارد البشرية لتوفير العدد المطلوب من الموظفين ، إذن كافة العمليات الموجودة بهذا النظام تتعامل بشكل منظم مع بعضها

* الإصدار التقليدي من نظام ERP هو إصدار مغلق أى أنه خاص بالأطراف الداخلية فقط (داخل المنظمة) أى أن المعلومات التى تخرج منه تخص فقط الأطراف الداخلية للشركة ، لكن يوجد إصدار أحدث من نظام ERP يسمح بالأطراف الخارجية أيضا بالحصول على معلومات معينة عن الشركة والمنتجات

9- خصائص نظام ERP

* نظام ERP مكلف ومعقد في تطبيقه لذلك تقوم الشركات الكبري فقط بتطبيقه ، ولكن الشركات المتوسطة بدأت تتجه إلى استخدام النظام أيضا

* الإختلاف الكبير في شكل ونوع البيانات التى يتم تسجيلها بنظام ERP أدى لظهور مفهوم جديد وهو إدارة مصادر المعلومات IRM ،

* ما المقصود بـ IRM ؟؟ بعد أن تقوم الشركة بتركيب نظام ERP لديها يجب أن يتواجد لديها قسم IRM حتى يتمكن مطوري نظام ERP  (جمعية إدارة مصادر المعلومات) من تلبية إحتياجات مستخدمين هذا النظام

* يمكن للشركة أن تعمل بنظام ERP مالى أو غير مالى وهذا يرجع لاحتياجات الشركة نفسها  وبالتالى عند عمل نظام ERP مالى او غير مالى يجب مراعاة بعض الامور التى تتوقف على نوع النظام المستخدم ، فمثلا يجب عمل تقرير مالى للإدارة التى تعمل بنظام ERP مالى وعمل تقارير أخري غير مالية للإارة التى تحتاج لهذا النوع من التقرير

* يقوم نظام تخطيط موارد المؤسسة ERP بالربط بين كافة الأنظمة المالية وغير المالية للشركة مثل الربط بين الموارد البشرية ونظام المحاسبة المالية والإنتاج ، التسويق ، التوزيع ، الشراء ، إستلام المواد ، تسليم المنتجات ، معالجة أوامر الإنتاج ، شحن المنتجات ، كما يربط أيضا بين الموردين والعملاء وبناء عليه

> يسهل على الشركة إدارة العمليات المتعلقة بطلبيات الإنتاج التى يطلبها العملاء

يسهل على الشركة إدارة العمليات المتعلقة بإحتياجات الشركة من المواد اللازمة من الموردين

يسهل على الشركة التحكم في الوقت المناسب لاستلام المواد من المورد (هذا يتم بناء على وقت إصدار أمر الشراء) حيث يتم إصدار أمر الشراء وتؤخَذ في الإعتبار المهلة الزمنية لوصول المنتج حتى يتم العمل مباشرة في المواد التى يتم استلامها من المورد وبالتالى يتحسن نظام JIT الخاص بالشركة لعدم الحاجة إلى تخزين المواد لحين الحاجة إليها

يسمح نظام تخطيط موارد المؤسسة ERP التنسيق بين المنتجات المطلوب إنتاجها والمواد المتاحة لدى الشركة بالمخزن ومعرفة الناقص وإصدار أمر شراؤه من المورد

* المميزات الناتجة عن تطوير نظام ERP التقليدي تكون مشابهة للمميزات الناتجة عن عملية إعادة هندسة العمليات الإنتاجية (المقصود بها إعادة تطوير خطوط الإنتاج التى تحتوى على مشاكل إنتاجية)

* نظام ERP يُمكِن الشركة من إنتاج المنتج بأفضل الطرق والأساليب الإنتاجية حتى يصبح المنتج مطابق لمواصفات الجودة

* قبل أن تبدأ الشركة بالعمل بنظام تخطيط موارد المؤسسة ERP تقوم بعملية إعادة تنظيم (إعادة هندسة)  للشركة ، حيث يتم إجراء تحسينات في العمليات الخاصة بالإنتاج حتى تتلاءم مع نظام ERP المستقبلي ، إعادة التنظيم يكون مفضل لدى الشركات التى تقدم منتجات فريدة من نوعها في الأسواق

* بعد عمل إعادة التنظيم ، تقوم الشركة بتحديد وجهتها لاختيار النظام الذى سوف تعمل عليه (أى أن الشركة سوف تختار  مصدر بنية نظامها SAP , ORACLE , MICROSOFT....))

* إذا كانت الشركة تقدم منتجات لها منافسين أو شركات مماثلة يمكن أن تعمل بنفس النظام التى تعمل به الشركات المنافسة أو المماثلة  (يعنى مثلا  شركة بيبسي عايزة تطبق نظام ERP فهتشوف الشركات التانية زي ميريندا وفانتا وسفن أب بيشتغلوا بنظام ايه وتعمل زيهم)

* العمليات السابقة الموجودة على سوفت وير الـERP التى بدأت الشركة بالعمل عليه قد يختلف عن العمليات الحالية الخاصة بالشركة لذلك ينبغي على الشركة أن تقوم بعمل تعديلات على العمليات الخاصة بها حتى تصبح مناسبة وملائمة للسوفت وير الذي سوف تعمل الشركة عليه ، أو أن الشركة تنشئ سوفت وير مخصصا لها لكن هذا مكلف وصعب ويستغرق مزيد من الوقت مقارنة بعمل تعديلات ويؤدي لحدوث أخطاء أثناء عمل تحديثات للنظام

* بسبب أن نظام تخطيط موارد المؤسسة ERP شامل لكافة العمليات داخل الشركة ، سيتوجب على الموظفين أن يكونوا على دراية وعلم بكيفية العمل على نظام ERP ، مما يؤدى إلى حدوث مقاومة ومواجهة صعوبات حتى تتأقلم جميع الموظفين (ذوى الصلة) بالعمل عليه وبالتالى قد يؤدى نظام ERP الى تغيير الموظفين أو الإدارة في حالة فشلهم في العمل أو التأقلم على هذا النظام

* من عيوب نظام تخطيط موارد المؤسسة ERP أنه مكلف ومعقد ويستغرق المزيد من الوقت ، وخاصة عند عمل نظام مخصص فقط للشركة فهذا يزيد من التكلفة والصعوبة والتعقيد واستغراق الوقت

10- الإصدار الأحدث من نظام تخطيط موارد المؤسسة 2 ERP

* أصبح نظام ERP الحديث منفتح على الأطراف الخارجية حيث يستطيع العميل الدخول إلى نظام الشركة ومعرفة (معومات معينة) مثل المنتجات وأوامر الإنتاج وموعد التسليم والخصومات وغيرها ، إذن أصبح هناك تفاعل سلس وفوري بين الشركة وبين كلا من العملاء ، الموردين ، المساهمين ، الدائنين .... ، وأصبحت واجهة نظام 2 ERP تتكون من الآتى

11- مكونات واجهة نظام 2 ERP

1) إدارة سلسلة التوريد

* (تربط ما بين المورد والعميل) ، أى أن هذه الواجهة تركز على العمليات التى تتم إبتداء من توصيل المورد للمواد التى تطلبها الشركة وحتى توصيل الشركة منتجاتها إلى العملاء ، وتتضمن بعض العمليات الأخري مثل تخزين وتوزيع المنتجات وتوجيه الشحنات والتنبؤ بالمبيعات ..

* سلسلة التوريد الخاصة بالشركة المنتجة تكون مرتبطة بعدد كبير من سلاسل التوريد الأخري مثل سلاسل شركات الشحن وشركات توريد المواد ، حيث تربط هذه السلسلة بين [منتجى المواد الأولية ومورديها وشركات تصنيع المنتجات الوسيطة والنهائية وتجار الجملة والتجزئة وأخيرا المستهلك النهائي

* من مزايا سلسلة التوريد أنها توفر تبادل مزدوج للمعلومات ، أى أن العميل يستطيع معرفة نسبة التقدم في إنتاج منتجه لدى الشركة ، والمورد يستطيع معرفة كمية المواد الخام التى ستحتاجها الشركة ويوفرها لها

* يجب أن تحتوى إدارة سلسلة التوريد علي تخطيط جيد ونظام جدولة متقدم حتى يسهل على المورد معرفة وقت احتياج الشركة للمواد ، ويسهل معرفة متى يتم إنتاج المكونات الرئيسية والفرعية للمنتج  ، لذلك فإن الجدول المصمم يوضح التكلفة اللازمة المنتج ووقت إنتاجه وكمية المواد اللازمة له والتنبؤ بكمية المبيعات من المنتج وغيرها من المعلومات الهامة عن المنتج

2) إدارة علاقات العملاء

* تشمل خدمة العملاء والمسائل المتعلقة بالتمويل والمبيعات وإنشاء قواعد البيانات وتعديلها

* قواعد البيانات تتضمن إدخال بيانات متكاملة مفيدة في فهم احتياجات العملاء بشكل أفضل مثل تفضيل العميل لمنتج معين أو أماكن بيع المنتج بالتجزئة وبناء عليه تكون الشركة قادرة على عمل توقعات لمبيعاتها بشكل أفضل

* من خلال آراء العملاء في المنتج تستطيع الشركة تحسين خط إنتاجها عن طريق معالجة أوجه القصور التى يراها العملاء ، وكل هذه العمليات تتم بواسطة موظفين يتمتعون بالقدرة على إدخال اليبنات ومعالجتها داخل نظام ERP (ذكاء الأعمال)

3) إدارة علاقات الشركاء

* نظام ERP يعمل على ربط الشركة ليس فقط بالعملاء والموردين ولكن أيضًا مع المُلاك والدائنين

* يمكن أن يلجأ المنافسين إلى التعاون معا في ظل نظام ERP ، حيث يستفيد الشركاء في مشاركة المعلومات فيما بينهم ومعرفة مستوى الآداء في شركاتهم مقارنة بآداء منافسيهم مما يؤدى لمزيد من عمليات التطوير الخاصة بشركاتهم

12- مميزات نظام تخطيط موارد المؤسسة ERP 2

1) إنخفاض تكاليف التخزين (لعدم الحاجة إلى تخزين المواد المشتراة لأنها ستدخل مباشرو لخط الإنتاج)
2) التحكم في الأصول السائلة (مثل النقدية والمخزون) بشكل أفضل وأكثر فعالية
3) انخفاض تكلفة الأجور وزيادة الإنتاجية
4) تحسين إتخاذ القرار
5) القضاء على تكرار البيانات (عدم ادخال البيانات أكثر من مرة) ومركزية البيانات وحماية البيانات
6) تجنب تكاليف التغييرات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات
7) زيادة رضا العملاء بسبب العلاقة المباشرة التى تنشأ بين العميل والشركة وسعى الشركة لتلبيه طلبه بالوقت والجودة والكمية والسعر الأنسب
8) سرعة ومرونة إستجابة الشركة للظروف المتغيرة في السوق
9) زيادة فعالية سلسلة التوريد
10) الربط بين عمليات الإنتاج العالمية (لو عندى فروع للشركة في دول متعددة أقدر أربط مابينهم من خلال نظام تخطيط موارد المؤسسة ERP)

11) سهولة إتخاذ القرار

13- عيوب نظام تخطيط موارد المؤسسة ERP 2

1) الخسائر الناتجة عن تنفيذ النظام بشكل غير صحيح

2) زيادة التكاليف بسبب شراء الأجهزة والبرامج والخدمات اللازمة لتهيئة نظام تخطيط موارد المؤسسة ERP

3) المشاكل التى قد تواجهها الشركات عند تحويل البيانات من الأنظمة القديمة إلى النظام المتكامل الحديث

4) استغراق وقت وتكبد تكاليف لتدريب الموظفين

5 ) صعوبة تصميم الواجهات الخاصة بالنظام وعمل سوفت وير مخصص للشركة

6) الحاجة الى متخصصين عند عمل تعديلات وتحديث على النظام

7) إرتفاع رواتب الموظفين العاملين على نظام ERP

14- خطوات تنفيذ نظام تخطيط موارد المؤسسة

* قد يستغرق نظام تخطيط موارد المؤسسة ERP سنوات ويكلف ملايين ليتم تنفيذه ، وقد يؤدي التنفيذ الغير صحيح إلى فشل النظام في الشركة ، ولكن تنفيذ النظام بدون عمل سوفت وير مخصص للشركة قد يتم  بشكل أسرع وبتكلقة أقل

1) الخطوة الأولى

* وضع خطة استراتيجية للعمل بالشركة باعتبار أنها سوف تستخدم النظام وتحديد فريق عمل لهذا النظام مكون من الإدارات التى سوف تستخدم النظام

2) الخطوة الثانية

* اختيار سوف وير أو برنامج مناسب وقابل للتنفيذ على الشركة ، وتجهيز فريق العمل وتهيئته للعمل على النظام

# لاحظ أن : اختيار السوفت وير (وهو نظام الـ ERP) يكون قبل اختيار الشركة التى تقوم بتطبيق السوفت وتثبيته للشركة التى ستستخدم النظام ، ولكن يوجد خيار آخر وهو التعاقد مع شركتين إحداهم لاختيار السوف وير المناسب والأخري لتطبيق وتثبيت السوفت للشركة التى ستستخدم النظام

3) الخطوة الثالثة

* (تعتبر هى الخطوة الأطول) ، يتم فيها إعادة تنظيم العمليات الخاصة بالشركة لتتوافق مع السوفت وير الذي تم اختياره ، ثم تثبيت وتهيئة السوفت وير للعمل داخل الشركة

* عند البدء في إدخال اليبانات على النظام قد تستغرق هذه العملية وقت أطول لأن القيم التى يتم إدخالها يجب أن تكون متوافقة مع هيكل السوفت وير المُطبَق (يعنى مثلا جدول المخزون على النظام بيتطلب إدخال اسم الصنف وكميته لكن جدول المخزون طبقا للشركة كان بتشتغل على أساس عمل عمود بكمية المخزون وعمود مقابل بقيمته أو سعره  فهنا لازم البيانات اللى هنسجلها على النظام تكون متوافقة مع هيكل النظام نفسه مش هيكل الشركة القديم عشان كدا بيتم إعادة تنظيم وترتيب العمليات الخاصة بالشركة لتصبح متوافقة مع نظام ERP)

* بعد إعادة صياغة العمليات الخاصة بالشركة وتهيئتها للتسجيل على نظام ERP  يتم عمل اختبار للنظام بإدخال بعض البيانات وتجربة النظام والتحقق من نجاحه المبدأى قبل الشروع بشكل رسمي في العمل

4) الخطوة الرابعة

* الشروع في العمل رسميا (بدء التنفيذ) ، بعد التأكد من نجاح النظام في عملية الإختبار التجريبي له تثوم الشركة بإطلاق النظام رسميا ولكن هذه الخطوة ليست النهائية بل يجب المتابعة باستمرار لأنها عملية ضرورية لمراقبة آداء فريق العمل ومدى تكيفهم مع النظام ، فإذا حدث خطأ في إدخال بعض البيانات في جدول إدارة معينة ، يؤدي ذلك إلى حدوث أخطاء في جداول أخري لأنه كما عرفنا أن النظام متكامل ومترابط مع كافة إدارات الشركة

5) الخطوة الخامسة

* المتابعة والإستمرار ، هنا يجب متابعة آلية عمل النظام ومعالجة الأخطاء المحتملة الحدوث أولا بأولا 

# لاحظ أن : عمليات التدريب يجب أن تبقي مستمرة للموظفين لأنه يجب على الموظف أن يعرف طريقة الإدخال والنتائج المترتبة على كل عملية يقوم بها على النظام

14- الإستعانة بمصادر خارجية لتطبيق نظام ERP

* يمكن الإستعانة بمصادر خارجية لاستخدامها في تنفيذ العمليات على النظام سواء كان مقر الإستعانة داخل الشركة أو خارجها أو عبر الإنترنت أو من أى مكان 

* من ضمن الأمثلة على ذلك ، إعداد كشوف المرتبات فالشركة هنا لا تريد توظيف فرد بشكل يومي لاستخدامه في بعض العمليات التى تتم أسبوعيا أو شهريا فتلجأ هنا للإستعانة بمصادر خارجية لإعداد هذه الكشوف ، ويمكن الإستعانة أيضا بموظفي المكاتب الخاصين بتسجيل بينات الشركة الداخلية والخارجية بدلا من تخصيص موظفين من داخل الشركة ، فمثلا يمكن الإستعانة بمكتب محاسبة مخصص لتسجيل العمليات المحاسبية على النظام

* الإستعانة بموظفي الشركة : قد لا ترغب الشركة بالإستعانة بمصادر خارجية فيتم الإعتماد على موظفين من داخل الشركة (بعد تدريبهم) للعمل على نظام ERP

* التعاون الجماعي : هو خليط بين أفراد من مصادر خارجية (لديهم معرفة مخصصة للعمل على النظام ) ومصادر داخلية

# مميزات الإستعانة بمصادر خارجية

* خدمة موثوقة ، تكاليف أقل من رواتب الموظفين الداخليين ، تجنب تقادم المعلومات والمعرفة التى تحدث عند تعيين أفراد من داخل الشركة لأن المصادر الخارجية يكونوا على اطلاع دائم بكل جديد في نظامERP ، بالإضافة إلى أن الإستعانة بمصادر خارجية يتيح للشركة التركيز فقط على آداء أعمالها الطبيعية

# عيوب الإستعانة بمصادر خارجية

* فقد السيطرة علي وظيفة أساسية وضرورية في الشركة 

استكمالا لشرح CMA بالعربي | هذا الموضوع يتضمن شرح ERP (نظام تخطيط موارد المؤسسة) وأهدافه وطريقة عمله ومميزات وعيوب ERP وخطوات تنفيذ نظام ERP

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق