U3F1ZWV6ZTMwMDA2MTc4MTgwMDkzX0ZyZWUxODkzMDQ5MTg1NjAxNw==

الوحدة الثانية : الموضوع_الثالث

 طرق تسعير المخزون 

1- طريقة التمييز الفعلي

تقوم هذه الطريقة على أساس تمييز وحدات مخزون آخر المدة المتبقية وفقاَ للتاريخ الذي يتم فيه الشراء بحسب فواتير الشراء ، وبعد ذلك يتم تحديد تكلفة مخزون آخر المدة بضرب وحدات المخزون في سعر الوحدة وفقاَ لتاريخ شراؤها ، ويمكن إتباع هذه الطريقة في المنشآت التي لديها عدد قليل محدود من السلع وغالية الثمن مثل المجوهرات والسيارات والآليات لأنه تعتبر الأكثر دقة ، إلا أن هذه الطريقة يصعب تطبيقها ف المنشآت الكبيرة التي تتعامل مع أصناف عديدة من السلع لذا يلجأ المحاسبون إلى الطرق الأخرى في قياس تكلفة مخزون آخر المدة

 

2- طريقة الوارد أولاً صادر أولا

تقوم طريقة الوارد أولاَ صادر أولاَ على افتراض أن البضاعة التي يتم شراؤها أو إنتاجها أولاَ يتم بيعها أولاَ وعليه فإنه يتم تحديد تكلفة البضاعة المباعة وفقاَ لحركة تدفق البضاعة الواردة أولاَ بأول أي بأقدم الأسعار بينما يتم تحديد تكلفة مخزون آخر المدة بموجب أحدث أسعار الكميات الواردة ، وميزة هذه الطريقة أنها تظهر المخزون بالميزانية بقيمة قريبة من الواقع لأنه يتم تقييم المخزون بالأسعار السائدة عند إعداد الميزانية ، وعيب هذه الطريقة أنها لا تعبر عن تكلفة البضاعة المباعة التي تظهر في قائمة الدخل لأنه يتم تحديد تكلفة البضاعة المباعة بأقدم الأسعار التي لا تنسجم مع الأسعار السائدة عند إعداد البيانات الحسابية الختامية .

 

3- طريقة الوارد أخيراً صادر أولا

تقوم هذه الطريقة على افتراض أن البضاعة التي يتم شراؤها أو إنتاجها أخيراَ يتم بيعها أولاً وذلك بغض النظر عن التدفق الفعلي للبضاعة أي بغض النظر عما اذا كانت البضاعة المباعة تصرف من أقدم أو أحدث بضاعة وصلت المخازن وعلى هذا الأساس يتم تحديد تكلفة الوحدات المباعة بأحدث الأسعار في حين أنه يتم تحديد تكلفة وحدات مخزون آخر المدة بأقدم الأسعار وميزة هذه الطريقة أنه عند ارتفاع الأسعار فإنه يتم تحميل تكلفة البضاعة المباعة بالأسعار الحديثة لآخر كمية وردت إلى المخازن حيث تكون تلك الأسعار قريبة من الأسعار التي ستدفعها المنشأة للحصول على بضاعة أو مواد جديدة وعيب هذه الطريقة أنها لا تظهر المخزون بالميزانية بقيمة قريبة من الواقع لأنه يتم تقييم المخزون بأقدم الأسعار التي لا تنسجم مع الأسعار السائدة عند إعداد الميزانية .

 

4- طريقة المتوسط المرجح

وفقاَ لطريقة المتوسط المرجح يتم تحديد متوسط تكلفة الوحدة بقسمة إجمالي تكلفة البضاعة المتاحة للبيع ( تكلفة مخزون أول المدة + تكلفة المشتريات ) على عدد الوحدات المتاحة للبيع ( عدد وحدات مخزون أول المدة + عدد وحدات المشتريات ) وذلك كالتالي :

متوسط تكلفة الوحدة = إجمالي تكلفة البضاعة المتاحة للبيع مقسوماَ علي عدد الوحدات المتاحة للبيع

 = [تكلفة مخزون أول المدة + تكلفة المشتريات] مقسوما على [عدد وحدات مخزون أول المدة + عدد وحدات المشتريات]

ويستخدم متوسط التكلفة الذي سبق احتسابه في تحديد تكلفة مخزون آخر المدة كما يلي :

تكلفة مخزون آخر المدة = عدد وحدات مخزون آخر المدة مضروباَ في متوسط تكلفة الوحدة .

وميزة هذه الطريقة أنها تعطي قيم معتدلة لمخزون آخر المدة (طريقة الجرد الدوري) عند اتجاه الأسعار نحو الارتفاع أو الانخفاض .

 

5- طريقة المتوسط المتحرك

* يتطلب استخدام هذه الطريقة فى تقييم المخزون حساب متوسط تكلفة الوحدة عقب كل عملية شراء او توريد ، ثم استخدم هذا المتوسط فى تقييم جميع الكميات المنصرفة (الصادرة) قبل عملية التوريد التالية والتى قد يترتب عليها تغير متوسط تكلفة الوحدة ، أى أنه يتم استخدام هذه التكلفة لكل عملية بيع بيع تقوم بها المنشأة إلى أن تتم عملية شراء مرة أخري عندها يتغير متوسط التكلفة ليتم عمل متوسط آخر بسبب شراء مواد أخري بسعر مختلف لذلك يسمي المتحرك لأنه يتحرك لأعلى ولأسفل بعد كل عملية شراء أخري.

 

6- طريقة تجزئة المخزون (البيع بالتجزئة)

* قد يصعب على الشركات عمل الجرد الفعلي للمخزون السلعي مما يؤدي  إلى ظهور الحاجة إلى تقدير قيمة المخزون في نهاية الفترة ، وذلك بسبب:-

  - تلف المخزون نتيجة حدوث كوارث طبيعية كالحريق على سبيل المثال.

  - حاجة الإدارة إلى معرفة قيمة المخزون في فـترة معينة قبل عمل الجرد الفعلي في نهاية السنة ، مثل عمل القوائم المالية الشهرية أو الربع سنوية.

  - حاجة الشركة إلى التأكد من صحة الجرد الفعلي للمخزون في تاريخ إعداد القوائم المالية.

* لذلك فإن طريقة التجزئة هي وسيلة فعالة لتقدير قيمة المخزون ، حيث يتم استخدامها لعدة أمور منها :  إعداد التقارير المالية المؤقتة والسنوية وفقًا لمبادئ المحاسبة المقبولة GAAP ، أغراض ضريبة الدخل الفيدرالية (في أمريكا)  ، التحقق من الجرد الفعلى لمخزون نهاية المدة وتكلفة البضاعة المباعة

 

7- بعض خصائص طرق التسعير

أولا ... طريقة الوارد اولا صادر اولا

هذه الطريقة تتماشى مع التكاليف الفعلية أى أنه لا حاجه لعمل أى تسويات في حالة وجود إختلافات في الأسعار فالإختلاف سيكون غير مؤثر ، لكن العيب هو أن الإيرادات الحالية لها ترتبط بالتكلفة القديمة والتى قد تختلف من فترة لأخري

ثانيا .. طريقة الوارد أخيرا صادر أولا

* في هذه الطريقة يمكن أن تؤثر الإارة على صافي الدخل عن طريق إجراء عملية شراء في نهاية الفترة مما يؤدي إلى تغيير تكلفة البضاعة المباعة ، وهذا لا يحدث في طريقة الوارد أولا صادر أولا

* يتم تسجيل تكلفة المخزون طبقا لهذه الطريقة في الميزانية بقيمة أقل مما يجب أن تكون ، وذلك بسبب استخدام أسعار أقدم الكميات التى وردت الى مخازن الشركة والذي يعتبر أساس لتقيم المخزون بنهاية الفترة .

* لا تتفق مع المنطق الطبيعى المتمثل في أن الكميات التى ترد أولا إلى المخازن هى التى يجب أن يتم بيعها أو تصريفها أولا قبل قبل استخدام الكميات التى وردت أخيرا

* يمكن أن تؤدي إلى نتائج غر حقيقية في الأرباح وتكلفة المخزون وتكلفة السلع المباعة وذلك في حالة حدوث تضخم (الاتفاع الأسعار)

* نتائج هذه الطريقة عكس نتائج الوارد أولا صادر أولا

تم الإنتهاء من الموضوع

-----------------



ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق